بدلاً من الرهان على كسر الفلسطينيين، هآرتس، مترو الصحافة، 4.4.2018 ،قناة مساواة الفضائية

فقرة ضمن برنامج #مترو_الصحافة ليوم ٠ 4.4.2018 وتناولت تحليل مقال ورد في افتتاحية صحيفة هآرتس.

فقرات المقال :
على اسرائيل أن ترى في الاحداث الدموية على حدود قطاع غزة، حيث قتل فيها حتى الان 15 شخصا واصيب 758، كاشارة تحذير لما سيأتي وتركيز الجهود لمنع التصعيد، الذي من شأنه أن يتحول إلى مواجهة واسعة.
يبدو مرة اخرى أنه في اللحظة التي تشعر فيها اسرائيل "بالانتصار" على الجانب العربي في النزاع ويروي زعماؤها للجمهور بأن وضعنا لم يسبق أن كان أفضل وان "العالم" ينشغل في شؤون اخرى – فان العرب "المهزومين" لا يستجيبون لهذا التشخيص ويجدون نقطة ضعف في الطرف الاسرائيلي.
هكذا حصل عشية حرب يوم الغفران وقبل الانتفاضة الأولى والثانية، وهكذا كفيل بأن يحصل الآن.
في الواقع، رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ورفاقه في القيادة السياسية امتنعوا عن كل بحث جدي في السياسة تجاه غزة؛ اختبؤوا خلف عائلة غولدن، التي تطالب باشتراط كل تسهيل في الحصار باعادة جثمان ابنها، ومن خلف الرفض العام في اليمين لكل ما يفسر كـ "تنازل للعرب
"؛ تجاهلوا تحذير رئيس الاركان، غادي آيزنكوت، من انفجار محتمل في الساحة الفلسطينية؛ وبعثوا بالجيش الاسرائيلي للدفاع بوسائل عسكرية عن طريق سياسي بلا مخرج، على امل كسر الفلسطينيين، بكل معنى الكلمة.
كما فشلت الحكومة ايضا في أنها تجاهلت عباس، اضعفته وعززت قوة حماس في الساحة الفلسطينية. وأكثر من ذلك: يتبين مرة اخرى أن اسرائيل لا تعرف كيف ترد على شكل جديد للاحتجاج – مثلما في قضية البوابات الالكترونية – حين لا يستخدم الطرف الاخر العنف تجاهها، الارهاب أو نار الصواريخ
والآن، حان الوقت للصحوة. بدلا من تهديد الفلسطينيين بقتل زائد اضافي وانتظار الكارثة، التي ستفرض – مثلما في الماضي – تغييرا في السياسة الاسرائيلية، على نتنياهو أن يمنع تصعيد المواجهة: تخفيض مستوى اللهيب، تخفيف الحصار الوحشي على غزة واستئناف المفاوضات السياسية مع عباس.
مثل هذه الاقتراحات تبدو خيالية في ايام حكم حكومة اليمين المتطرف، سكرى "الانتصار" على الفلسطينيين، التي تحاول حل كل مشكلة بوسائل عسكرية، ولكن لا سبيل آخر لتجاوز فخ غزة.

يتناول البرنامج خبايا الخبر من خلال مقالات مميزة وتحليلات لقضايا منوعة يتنوع بين المواضيع الإقتصادية الإجتماعية أو الثقافية والفنية أيضا “ مقالات حول الأفلام أو قضايا ثقافية ويستضيف البرنامج كل يوم ضيف يتحدث عن المواضيع الإقليمية أو الإسرائيلية الفلسطينية ويتطرق لأهم تفاعلات السوشل ميديا .


قناة مساواة الفضائية، صوت فلسطينيي الداخل - لاول مرة منذ ٧٠ عام

قناة مساواة الفضائية تبث عبر الحيّز الفضائي الفلسطيني PalSat وعلى مدار القمر NileSat من خلال التردد التالي :

Downlink frequency - الترد :
12645 MHZ

Polarity - الاستقطاب:
Horizontal

Symb.Rate - معدل الترميز:
27.500 MS/s

FEC - تصحيح الخطأ :

5/6

عربسات Arabsat Badr 4 at 26.0 east

DL: 11958 H
SR: 27500
FEC: 5/6

للتواصل:

بريد الكتروني:
anafalasteeni@musawachannel.com

للتفاعل:

الموقع الالكتروني:
www.musawachannel.com

فيسبوك:
https://www.facebook.com/musawachannel

تويتر:
https://twitter.com/musawachannel

يوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCwJbDUmIxc-JX8PX53ek2Zg/feed

بينترست:
https://www.pinterest.com/musawachannel

فيميو:
https://vimeo.com/musawachannel

غوغل+:
https://plus.google.com/u/0/b/115185778161375637310/115185778161375637310/posts/p/pub?_ga=1.123333704.2101815806.1418341384

#_٤٨
48_#
‫#‏فلسطين_٤٨‬
‫#‏فلسطين_48‬
‪falasteen_48#‎‬
‫#‏عرب_٤٨
‪‎arab_48#‬
‫#‏تواصل‬
‫#‏اكسر_حصارك‬
‫#‏بلشنا_نرجع‬
‫#‏شعب_واحد‬
‪#‎mosawah‬
#musawa
#musawachannel
mosawah.com#
#musawachannel.com
‪#‎Equality‬
‪#‎égalité‬
‫#‏مساواة‬
‫#‏حق‬
‫#‏عدالة‬
‫#‏تساوٍ‬
‫#‏تعادل‬
‫#‏تماثل‬
‫#‏تسوية‬
‫#‏معادلة‬

فيديوهات متعلقة

< كل البرنامج

برامج متعلقة

< كل البرنامج