تعزيز إسرائيل من خلال الإضرار بمصالحها! ،مترو الصحافة،16-10-2018،قناة مساواة الفضائية

فقرة ضمن برنامج #مترو_الصحافة ليوم ٠ 16.10.2018 وتناولت تحليل مقال تحت عنوان: تعزيز إسرائيل من خلال الإضرار بمصالحها! מרדכי קרמניצר הארץ



فقرات المقال :

قرار لارا القاسم الحضور للتعلم في الجامعة العبرية – وهو سلوك يُظهر بصورة واضحة معارضة للمقاطعة - لم يفدها، فالمحكمة اللوائية رفضت، أول من أمس، التماس الطالبة من الولايات المتحدة، وصادق على إبعادها عن البلاد.
أيضاً التصريح بأنها لن تشارك بأي صورة في الدعوات لمقاطعة إسرائيل لم تُجدِ نفعاً. اتضح للمحكمة أن افتراض وزراء الحكومة، الذي يقول: إن المنظمة التي كانت الطالبة مرتبطة بها متفرعة عن منظمة المقاطعة الأميركية NSJP ليس صحيحاً. ولكن أيضاً إزاحة هذا الأساس الجوهري من رؤية التهديد الماثل من لارا القاسم لم يُجدِ نفعاً.
مركزيتها في الدعوة لمقاطعة إسرائيل لم تنتقص حسب المحكمة حتى بكون أن المنظمة في جامعة فلوريدا، التي كانت ترأسها كانت تضم 5-8 أشخاص، رغم أنه من الواضح أن قوة الدعوات للمقاطعة يتأثر بعدد الأشخاص الذين يقفون خلفها.
المحكمة غير متأثرة مطلقاً بحقيقة أن التبريرات لمنع دخول لارا القاسم كانت ليس لها أساس. بناءً على ذلك، المحكمة اللوائية تنهج بنفسها أسلوب السلطات وتريد تعزيز التهمة الضعيفة ضد القاسم، عن طريق «تزيينها» من أجل تشويهها بمعطيات أخرى مثل: إظهار تأييد منظمتها لمن نفذ عمليات «تخريبية». هذا حقاً مثير ومستفز، ولكن ما علاقة الدعوة بالمقاطعة؟ أيضاً ادعاءات الدولة غير المدعومة مطلقاً ببينات تستحق التناول وذات وزن.
في نهاية الأمر، الانطباع هو أن ما رجّح الكفة ضد القاسم كان تأثر المحكمة بعدم مصداقيتها. هذا الانطباع يعتمد على الكبح. التوقع منها أن تعترف بمبادرة منها ودون أن تُسأل عن ذلك، بكل أخطائها الماضية، أثناء طلب التأشيرة، ليس معقولاً. وخاصة إزاء موقفها بأنها كفت عن العضوية والنشاط في المنظمة. من منّا لو كان في مكانها كان سيعطي اعترافاً كاملاً؟ من الواضح أن مسؤولية إعطاء تأشيرة تقع على السلطات بسبب الفشل في القيام بدورها؛ الامتناع عن إجراء فحص بالحد الأدنى في الشبكات.
خاصةً في هذه الظروف أخطأت المحكمة لدى إصدار قرارها بأنه ليس هنالك معايير مختلفة في إعطاء التأشيرة وإلغائها. إن حقيقة أن القاسم مسحت قبل مجيئها تاريخ علاقاتها في الشبكات الاجتماعية، الأمر الذي هو موجود تماماً في المجال الواضح من حقوقها الأساسية يتفق مع فتح صفحة جديدة من ناحيتها في مجال المقاطعة. يجب الحذر في إعطاء تفسيرات اتهامية لمن يفعل ما من حقه فعله. إن الاعتماد على تسجيلات الاستجواب، والذي لم يطلب من القاسم المصادقة عليها، ومن شأنه أن يعكس عدم فهم في الاتصال (بينها وبين المستجوِب) عيب، هو أمر غير مناسب. فالمحكمة أيضاً وضعت في فمها رواية مختلفة عن الرواية التي أعطتها. حسب المحكمة فإنه حسب رواية القاسم فإنها لم تكن مشاركة في أي نشاط للمنظمة، في حين أنه حسب محضر شهادتها فإنها كانت موجودة في تظاهرة واحدة.
المحكمة لا تنفي حقاً الضرر الذي من شأنه أن يقع على الجامعة وعلى الجامعات ولكنها غير متأثرة منه بشكل خاص، على ضوء الظروف الخاصة للحالة. بهذا تفترض المحكمة أن القرّاء والسامعين سينتبهون للتفاصيل، وهو أمر صحيح ربما لبعض منهم. وأيضاً من ناحية القارئ العادي فإنه يوجد لسلوك الدولة تجاه القاسم ما من شأنه أن يردع القدوم لإسرائيل: من دعا في أحد المرات إلى مقاطعة إسرائيل أو أطلق تصريحات تؤيد المقاومة الفلسطينية للاحتلال. هؤلاء مدعوون من قبل الدولة ألا يأتوا – لا للتعليم ولا لأي هدف آخر. إن حقيقة أن ما يعتبر كنيّة للعمل من أجل حقوق الفلسطينيين هو عامل اتهامي ومعاد لدولة إسرائيل سوف يستفز ويردع العديدين، أيضاً غلاظة القلب للسلطات في إسرائيل بالنسبة للوضع الذي وجدت القاسم نفسها فيه في أعقاب الحصول على تأشيرة –غياب مكان تعليم واحتجازها في منشأة اعتقال، رغم أنها لا تعرض أمن أو سلامة الجمهور للخطر- هي دعوة للابتعاد عن إسرائيل.
والأساس، الافتراض الذي استند إليه القرار والذي يقول إنه يوجد خطر بأن تشتغل القاسم خلافاً لتصريحها بنشاطات من أجل مقاطعة إسرائيل هو أمر ليس له أساس. هو يحوِّل ظل الجبال إلى جبال. هل مطلوب الافتراض بأن لارا القاسم ستدعو لمقاطعة إسرائيل (وهي دعوة ليس لها وزن مطلقاً) أو أنها ستعمل لصالح المقاطعة، وهي تعلم أن الاهتمام المتشكك للسلطات موجه ضدها، وأن السلوك خلافاً لتصريحها سيؤدي إلى طردها الفوري ويورطها بدعوات قضائية،
قناة مساواة الفضائية، صوت فلسطينيي الداخل - لاول مرة منذ ٧٠ عام

قناة مساواة الفضائية تبث عبر الحيّز الفضائي الفلسطيني PalSat وعلى مدار القمر NileSat من خلال التردد التالي :

Downlink frequency - الترد :
12645 MHZ

Polarity - الاستقطاب:
Horizontal

Symb.Rate - معدل الترميز:
27.500 MS/s

FEC - تصحيح الخطأ :

5/6

عربسات Arabsat Badr 4 at 26.0 east

DL: 11958 H
SR: 27500
FEC: 5/6

للتواصل:

بريد الكتروني:
anafalasteeni@musawachannel.com

للتفاعل:

الموقع الالكتروني:
www.musawachannel.com

فيسبوك:
https://www.facebook.com/musawachannel

تويتر:
https://twitter.com/musawachannel

يوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCwJbDUmIxc-JX8PX53ek2Zg/feed

بينترست:
https://www.pinterest.com/musawachannel

فيميو:
https://vimeo.com/musawachannel

غوغل+:
https://plus.google.com/u/0/b/115185778161375637310/115185778161375637310/posts/p/pub?_ga=1.123333704.2101815806.1418341384

#_٤٨
48_#
‫#‏فلسطين_٤٨‬
‫#‏فلسطين_48‬
‪falasteen_48#‎‬
‫#‏عرب_٤٨
‪‎arab_48#‬
‫#‏تواصل‬
‫#‏اكسر_حصارك‬
‫#‏بلشنا_نرجع‬
‫#‏شعب_واحد‬
‪#‎mosawah‬
#musawa
#musawachannel
mosawah.com#
#musawachannel.com
‪#‎Equality‬
‪#‎égalité‬
‫#‏مساواة‬
‫#‏حق‬
‫#‏عدالة‬
‫#‏تساوٍ‬
‫#‏تعادل‬
‫#‏تماثل‬
‫#‏تسوية‬
‫#‏معادلة‬

برامج متعلقة

< كل البرنامج