حـان الوقـت لإعـــلان "العصـيـان المــدني" ضـــد الاحــتــلال،ايلانا هامرمان،مترو الصحافة ،1-10-2018

فقرة ضمن برنامج #مترو_الصحافة ليوم ٠ 1.10.2018 وتناولت تحليل مقال تحت عنوان حــان الوقـــت لإعـــلان "العصــيــان المــدنــي" ضـــد الاحــتــلال بقلم: ايلانا هامرمان



فقرات المقال :
عشية رأس السنة توجه أكثر من 200 مواطن ببيان كبير في الصفحة الاولى لـ «هآرتس» إلى «الجمهور الملتزم بالقيم الاساسية الانسانية في اسرائيل لتأكيد التزامه بتلك القيم، والتعبير عن المعارضة الشديدة «التي لا هوادة فيها» لمواصلة بقاء نظام الاكراه والقمع السائد في المناطق الفلسطينية التي احتلت سنة 1967».
وبعد ايام معدودة من ذلك نُشر في صفحات الرأي في الجريدة مقال ممتاز لأحد الموقعين على البيان، كتب فيه: «الاغلبية المطلقة من الجمهور اليهودي في اسرائيل - تلك التي عُرّفت مؤخراً في قانون اساس كدولة قومية أحادية القومية، والتي تدمج هويتها بمعايير اثنية، عرقية وثقافية - يعيش منذ سنوات في انكار يمكّنه من مواجهة الاستياء الكامن في حقيقة أن دولته ترتكب منذ عشرات السنين جرائم تعتبر جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية» (دانييل بلتمان 14/9).
العديد من الادوات اخترعتها الدولة اليهودية بهدف طرد الناس غير المرغوبين، هؤلاء الذين يعيشون هناك منذ أجيال: حوالى نصف المنطقة يعتبر»منطقة عسكرية مغلقة»، أغلبها مناطق نيران. حوالى خمسها يعتبر «محميات طبيعية». حول المستوطنات، ثمة مناطق واسعة تعتبر «منطقة أمنية خاصة». كل هذه المساحات - حوالى 85 في المئة من الغور- ملكيتها مصادرة واستخدامها محظور على السكان غير اليهود: يحظر عليهم أن يقيموا عليها خيامهم ويحظر عليهم البناء عليها، وكذلك الرعي فيها ممنوع.

لا يسمحون لهم بالاتصال بالبنى التحتية، ممنوعون من المياه الجارية، والكهرباء، والشوارع. مئات من المباني والخيام سبق أن هدمت، وكذلك من المساكن البائسة المثيرة للشفقة، التي ما زال يسمح لهم ولقطعانهم حتى الان أن يستظلوا فيها، يخلونهم اياما كاملة لاغراض التدريبات العسكرية.
ليس هنالك عدد للجرائم التي ترتكب هنا يومياً.
اليكم ما يبدو عليه الأمر، في «أسبوع الايام الفظيعة» المكان شمال غور الاردن. على أحد التلال قامت قبل سنة أو سنتين نقطة استيطانية اسمها «اغنية الأعشاب».
على سفح التلة تنتشر تجمعات بدوية. كل هذه المنطقة تعتبر»منطقة نيران». المنطقة التي تقع خلفها غير مؤشر عليها في الخارطة حتى كمنطقة نيران ولا كمحمية طبيعية. واسعة هي منطقة النيران تلك، والأعشاب فيها قليلة في هذا الموسم، لهذا فالرعاة يبحثون لقطعانهم بين التلال عن القليل من الأعشاب التي ما زالت متبقية فيها، ولكن المستوطنين والجنود يطردونهم بعنف وبتهديدات وباعتقالات. حتى وقت اقامة النقطة الاستيطانية كانوا يرعون فيها. منذ أن أقيمت النقطة الاستيطانية والاعشاب تغني فقط لسكانها اليهود، المسلحين بالسلاح والعصي، وبالتراكتورات الصغيرة وبالكلاب. هم الذين يرعون غنامهم على التلال.
وهكذا في أحد الأيام الفظيعة تلك، صعدنا إلى التلال التي تحيط بالبؤرة الاستيطانية: شابان وفتاتان. أردنا «تأكيد التزامنا بالانسانية في اسرائيل» كما هو مكتوب في ذلك البيان. أردنا تمكين الرعاة البدو من أن يطعموا هم أيضا اغنامهم. لم ننجح. وربما أيضا لأننا كنا قليلين جداً. أمام أعيننا، بعيدا عن النقطة الاستيطانية، داخل «منطقة النيران» انطلق على ظهر حماره شاب يعتمر قبعة مطرزة كبيرة وبسوالفه الطويلة المجعدة. بين رجليه كان يركض كلب رعي ألماني، وحوله كان هنالك قطيع من الاغنام جميلة المنظر، والاغنام تمضغ طعامها. بعد وقت قصير اقترب منا جيب عسكري ونزلت منه 3 مجندات: «هذه منطقة نيران» قلن لنا ،» أنتم تعرضون حياتكم للخطر اخرجوا حالاً». لم نغادر حالاً ولهذا تم توقيفنا لفترة ما، وعدنا حزينين كل الى بيته.
بعد يومين طرد من هناك الرعاة البدو وطرد أيضاً مرافقوهم الاسرائيليون القليلون وتم توقيفهم لفترة ما، وبعد ذلك اطلق سراحهم. ولكن هذه المرة تمت مصادرة سيارتهم. هذه المرة قال لهم الجنود إنه أعطي لمستوطني «أغنية الاعشب» تصريح خاص لرعي قطيعهم في»منطقة النيران». أمر كهذا حتى الآن لم نسمع عنه. ولكن سواء أكان هذا كذباً أو كان حقيقة، فهكذا هو الواقع هنا طوال الوقت، حول كل بؤرة استيطانية. ومؤخراً تقام في غور الاردن المزيد من البؤر الاستيطانية من مبعوثي المستوطنات. هذه المستوطنات توفر لهم المياه والكهرباء، ويوفر

قناة مساواة الفضائية، صوت فلسطينيي الداخل - لاول مرة منذ ٧٠ عام

قناة مساواة الفضائية تبث عبر الحيّز الفضائي الفلسطيني PalSat وعلى مدار القمر NileSat من خلال التردد التالي :

Downlink frequency - الترد :
12645 MHZ

Polarity - الاستقطاب:
Horizontal

Symb.Rate - معدل الترميز:
27.500 MS/s

FEC - تصحيح الخطأ :

5/6

عربسات Arabsat Badr 4 at 26.0 east

DL: 11958 H
SR: 27500
FEC: 5/6

للتواصل:

بريد الكتروني:
anafalasteeni@musawachannel.com

للتفاعل:

الموقع الالكتروني:
www.musawachannel.com

فيسبوك:
https://www.facebook.com/musawachannel

تويتر:
https://twitter.com/musawachannel

يوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCwJbDUmIxc-JX8PX53ek2Zg/feed

بينترست:
https://www.pinterest.com/musawachannel

فيميو:
https://vimeo.com/musawachannel

غوغل+:
https://plus.google.com/u/0/b/115185778161375637310/115185778161375637310/posts/p/pub?_ga=1.123333704.2101815806.1418341384

#_٤٨
48_#
‫#‏فلسطين_٤٨‬
‫#‏فلسطين_48‬
‪falasteen_48#‎‬
‫#‏عرب_٤٨
‪‎arab_48#‬
‫#‏تواصل‬
‫#‏اكسر_حصارك‬
‫#‏بلشنا_نرجع‬
‫#‏شعب_واحد‬
‪#‎mosawah‬
#musawa
#musawachannel
mosawah.com#
#musawachannel.com
‪#‎Equality‬
‪#‎égalité‬
‫#‏مساواة‬
‫#‏حق‬
‫#‏عدالة‬
‫#‏تساوٍ‬
‫#‏تعادل‬
‫#‏تماثل‬
‫#‏تسوية‬
‫#‏معادلة‬

برامج متعلقة

< كل البرنامج