ماذا سيقول ابو مازن ؟؟ ، عبد الغني سلامه ،مترو الصحافة ،27-9-2018،قناة مساواة الفضائية

فقرة ضمن برنامج #مترو_الصحافة ليوم ٠ 27.9.2018 وتناولت تحليل مقال تحت عنوان : ماذا سيقول ابو مازن ؟؟ - بقلم عبد الغني سلامه


فقرات المقال :

يكتسب الخطاب الذي سيلقيه الرئيس عباس غدا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أهمية استثنائية، في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها القضية الفلسطينية؛ خاصة بعد تصاعد الضغوط الأميركية على السلطة الوطنية، للرضوخ لما يسمى صفقة العصر.
أتوقع أن يكون خطابا شاملا، مثل الخطابات السابقة التي اعتاد القاءها في كل أيلول من كل عام، منذ اعتماد القيادة الفلسطينية استراتيجية انتزاع اعتراف عالمي بالدولة الفلسطينية.
سيستعرض الرئيس بدايةً الممارسات الإسرائيلية التعسفية بحق الشعب الفلسطيني، محاولا إقناع العالم بأنها ممارسات عنصرية، وترقى إلى مستوى جرائم الحرب، خاصة جرائم الاغتيالات، وسياسات الاستيطان والضم ونهب الأراضي، وهدم البيوت، والتهجير القسري، خاصة لسكان الخان الأحمر
وسيتطرق لقانون القومية الذي أقره الكنيست مؤخراً، موضحاً أنه تشريع لسياسات الأبارتهايد، مع التأكيد على رفض الاعتراف بيهودية الدولة.
وسيفرد مساحة من خطابه للتأكيد على أن القدس عاصمة الدولة الفلسطينية، وإدانة نقل السفارة الأميركية إليها، ورفض محاولات الإدارة الأميركية إخراجها من ملفات الحل النهائي.
وأيضا، سيؤكد على حق العودة وفق القرار 194، وعلى إدانة امتناع الإدارة الأميركية عن دفع مستحقاتها لوكالة الغوث، وشرح الآثار السلبية الخطيرة المترتبة على انهيار الوكالة، أو تقليص خدماتها، مع محاولة تجنيد الأموال لتعويض هذا النقص، للإبقاء على الوكالة، ليس لأهمية الخدمات الإغاثية التي تقدمها؛ بل لأن بقاءها تأكيد على ديمومة قضية اللاجئين.
وسيدعو المجتمع الدولي لإلزام الحكومة الإسرائيلية باحترام اتفاقيات جنيف، والتحقيق في ظروف اعتقال الأسرى، والتشديد على ضرورة الإفراج عنهم، بوصفهم جنودا من أجل الحرية والاستقلال.
باختصار، سيستغل الرئيس فرصة التحدث أمام الجمعية العامة، لشرح تطورات القضية الفلسطينية، وفضح الممارسات الإسرائيلية، وكسب التضامن الدولي، ووضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته السياسية والقانونية، تحديدا إزاء ما اتخذه الرئيس ترامب من قرارات مخالفة للموقف الأميركي التقليدي، والمتعارضة مع القانون الدولي، سيما ما يتعلق بالقدس، واللاجئين، والأراضي المحتلة، والاستيطان، وحجب التمويل عن وكالة الغوث، ومحاولة شطب قضية اللاجئين، وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وغيرها من القرارات ضد الشعب الفلسطيني
وبالتالي سيطلب الرئيس موقفا دوليا داعما للموقف الفلسطيني في رفض هذه القرارات، محاولا تشكيل جبهة دولية مضادة لسياسات ترامب، ولإنقاذ حل الدولتين. مع التأكيد على ضرورة تحرك المجتمع الدولي لوقف الجرائم الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، بما في ذلك حصارها الظالم على قطاع غزة، وذلك باتخاذ إجراءات عقابية ضد إسرائيل بصفتها قوة احتلال، وبصفتها نظام أبارتهايد، خاصة بعد إقرارها قانون القومية العنصري. وسيطالب بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وحصول فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، واعتراف الدول التي لم تعترف حتى الآن بدولة فلسطين.
سيؤكد الرئيس على الثوابت الوطنية الفلسطينية، لكنه سيؤكد أيضا أنه لا يرفض المفاوضات من حيث المبدأ، وأنه يريد ضمانات دولية حتى لا تكون مجرد مفاوضات عبثية، ما يعني إطلاق مؤتمر دولي للسلام، تنبثق عنه آلية دولية معينة، ضمن سقف زمني محدد ووفق مرجعيات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، مع التأكيد على رفض الرعاية الأميركية المنفردة لعملية السلام، بسبب القرارات التي اتخذتها إدارة ترامب، والتي أظهرت انحيازها الأعمى والمطلق إلى جانب إسرائيل.
مضامين هذا الخطاب تعني بكل بساطة رفضا واضحا وصريحا لكل السياسة الأميركية، وهذا ليس بالأمر الهين، هذا يعني أن الرئيس عباس يقف (منفردا)، في وجه الإدارة الأميركية، بكل ما يعنيه ذلك من احتمالات لمحاولات عزله، أو تصفيته، أو فرض عقوبات على السلطة، ستصل إلى حد تجفيف مواردها المالية.
وهذا الخطاب يأتي تتويجا وترجمة لموقف القيادة الفلسطينية الرافض لسياسات ترامب؛ فقد سبق للرئيس أن رفض منذ نحو عام مقابلة أي مسؤول أميركي، إلى أن تتراجع اميركا عن موقفها بشأن القدس، وتعيدها إلى طاولة المفاوضات


قناة مساواة الفضائية، صوت فلسطينيي الداخل - لاول مرة منذ ٧٠ عام

قناة مساواة الفضائية تبث عبر الحيّز الفضائي الفلسطيني PalSat وعلى مدار القمر NileSat من خلال التردد التالي :

Downlink frequency - الترد :
12645 MHZ

Polarity - الاستقطاب:
Horizontal

Symb.Rate - معدل الترميز:
27.500 MS/s

FEC - تصحيح الخطأ :

5/6

عربسات Arabsat Badr 4 at 26.0 east

DL: 11958 H
SR: 27500
FEC: 5/6

للتواصل:

بريد الكتروني:
anafalasteeni@musawachannel.com

للتفاعل:

الموقع الالكتروني:
www.musawachannel.com

فيسبوك:
https://www.facebook.com/musawachannel

تويتر:
https://twitter.com/musawachannel

يوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCwJbDUmIxc-JX8PX53ek2Zg/feed

بينترست:
https://www.pinterest.com/musawachannel

فيميو:
https://vimeo.com/musawachannel

غوغل+:
https://plus.google.com/u/0/b/115185778161375637310/115185778161375637310/posts/p/pub?_ga=1.123333704.2101815806.1418341384

#_٤٨
48_#
‫#‏فلسطين_٤٨‬
‫#‏فلسطين_48‬
‪falasteen_48#‎‬
‫#‏عرب_٤٨
‪‎arab_48#‬
‫#‏تواصل‬
‫#‏اكسر_حصارك‬
‫#‏بلشنا_نرجع‬
‫#‏شعب_واحد‬
‪#‎mosawah‬
#musawa
#musawachannel
mosawah.com#
#musawachannel.com
‪#‎Equality‬
‪#‎égalité‬
‫#‏مساواة‬
‫#‏حق‬
‫#‏عدالة‬
‫#‏تساوٍ‬
‫#‏تعادل‬
‫#‏تماثل‬
‫#‏تسوية‬
‫#‏معادلة‬

برامج متعلقة

< كل البرنامج