مرة أخرى، تم الانتصار على الفلسطينيين، ولكن دون أفق سياسي ،مترو الصحافة، 17.5.2018

فقرة ضمن برنامج #مترو_الصحافة ليوم ٠ 18.5.2018 وتناولت تحليل مقال نشر في صحيفة معاريف بعنوان ماذا يهم: مرة أخرى، تم الانتصار على الفلسطينيين، ولكن دون أفق سياسي، وانتظار الانفجار القادم

فقرات المقال :

المصدر والعنوان
حين تبددت سحب الغاز المسيل للدموع ودخان اطارات السيارات المشتعلة تبينت شدة انتصار الجيش الاسرائيلي على «حماس». نحو 60 قتيلاً، ونحو صفر إنجازات، والقليل جدا من الاهتمام العالمي. القطريون همسوا بشيء ما، اردوغان قدّم مقطعه، هنا وهناك سُمع أوروبيون قلقون، وهذا هو. هذا ما نجح يحيى السنوار واسماعيل هنية في جمعه لصالح أبناء شعبهما المنهكين.
باقي المهام اعترضت: لم يكن هناك تسلل لإسرائيل، لم تنجح الجموع في الوصول الى اي بلدة او موقع عسكري، لم يخدش اي جندي اسرائيلي، والاخوان من الضفة الغربية لم يهرعوا للمساعدة، العالم العربي يهز اكتافه، يطلق شجبا هزيلا ويواصل الى الامام، وغزة تواصل المعاناة.
«حماس» في أسفل الدرك أكثر من كل الأزمنة. انتهت خياراتها، إنجازاتها قليلة، والأفق أسود. لا يوجد مكان يمكن النزول إليه. هنية، حسب خطة اقتحام الجدار، كان يفترض أن يخطب اليوم في ناحل عوز. وبالفعل، هذا لم يتحقق، وكم خير أن هكذا.
الان جاء دور القيادة السياسية. ولكن لا تحبسوا أنفاسكم. في اسرائيل القيادة السياسية بشكل عام لا مبالية في هذه اللحظات. انتصرنا، فأين الالحاح؟ ليس لدينا ثقافة نصر سخي. لا يبذل جهد لرؤية المولود ولاستخدام التفوق النسبي الحالي من أجل تحسين المستقبل.
ليس سرا أنه لا توجد بين جهاز الامن والجيش الاسرائيلي خلافات في الرأي في المواضيع التكتيكية، ولكن توجد هوة في المجال الاستراتيجي. فطريقة عمل الجيش تحظى بالاسناد والاجماع من الحائط الى الحائط، وقد أثبتت نفسها.
أما الجمود السياسي، بالمقابل، فيعتبر في نظر قسم لا بأس به من مهنيي الأمن لدينا محملا بالمصيبة. لا، لا يوجد نقد صريح للقيادة السياسية، يوجد اعتراف واضح بحقها في رسم الطريق وفي توجيه الدفة. ولكن يخيل لي أن بين الصفوف، بلا كلمات وفي الغرف المغلقة، يوجد ايضا غير قليل من الاحباط.
«حماس»، يقولون في الجيش، توجد في حرج وجودي. خطتها الاساس («بلان ايه») عولت على المصالحة الفلسطينية، على وصول ابو مازن الى غزة، على نقل عبء إدارة القطاع إلى السلطة الفلسطينية، وبداية تقتسم السيطرة في القطاع بين رام والله و»حماس».
اسرائيل، التي وافقت على السير في التيار مع هذه الخطوة، انقلبت وسطها، وعرقلتها. هذا السبب الذي جعل «حماس» تصل إلى «بلان بي»، والتي هي مسيرات العودة على الجدار، والتي تستهدف اقتحام الطريق المسدود بالدم، النار، وأعمدة الدخان. أما الآن، فقد تحطم هذا أيضا شظايا.
هل توجد «بلان سي»؟ يبدو أن لا. تطلق «حماس» كل انواع الاقتراحات في كل الاتجاهات. ومثلما سبق أن نشر، وصلت مؤخرا عدة اقتراحات لـ «وقف نار» بعيد المدى مع إسرائيل. هذا النوع او ذاك من الهدنة.


يتناول البرنامج خبايا الخبر من خلال مقالات مميزة وتحليلات لقضايا منوعة يتنوع بين المواضيع الإقتصادية الإجتماعية أو الثقافية والفنية أيضا “ مقالات حول الأفلام أو قضايا ثقافية ويستضيف البرنامج كل يوم ضيف يتحدث عن المواضيع الإقليمية أو الإسرائيلية الفلسطينية ويتطرق لأهم تفاعلات السوشل ميديا .


قناة مساواة الفضائية، صوت فلسطينيي الداخل - لاول مرة منذ ٧٠ عام

قناة مساواة الفضائية تبث عبر الحيّز الفضائي الفلسطيني PalSat وعلى مدار القمر NileSat من خلال التردد التالي :

Downlink frequency - الترد :
12645 MHZ

Polarity - الاستقطاب:
Horizontal

Symb.Rate - معدل الترميز:
27.500 MS/s

FEC - تصحيح الخطأ :

5/6

عربسات Arabsat Badr 4 at 26.0 east

DL: 11958 H
SR: 27500
FEC: 5/6

للتواصل:

بريد الكتروني:
anafalasteeni@musawachannel.com

للتفاعل:

الموقع الالكتروني:
www.musawachannel.com

فيسبوك:
https://www.facebook.com/musawachannel

تويتر:
https://twitter.com/musawachannel

يوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCwJbDUmIxc-JX8PX53ek2Zg/feed

بينترست:
https://www.pinterest.com/musawachannel

فيميو:
https://vimeo.com/musawachannel

غوغل+:
https://plus.google.com/u/0/b/115185778161375637310/115185778161375637310/posts/p/pub?_ga=1.123333704.2101815806.1418341384

#_٤٨
48_#
‫#‏فلسطين_٤٨‬
‫#‏فلسطين_48‬
‪falasteen_48#‎‬
‫#‏عرب_٤٨
‪‎arab_48#‬
‫#‏تواصل‬
‫#‏اكسر_حصارك‬
‫#‏بلشنا_نرجع‬
‫#‏شعب_واحد‬
‪#‎mosawah‬
#musawa
#musawachannel
mosawah.com#
#musawachannel.com
‪#‎Equality‬
‪#‎égalité‬
‫#‏مساواة‬
‫#‏حق‬
‫#‏عدالة‬
‫#‏تساوٍ‬
‫#‏تعادل‬
‫#‏تماثل‬
‫#‏تسوية‬
‫#‏معادلة‬

برامج متعلقة

< كل البرنامج