مترو الصحافة

هآرتس-قانون القومية: إسرائيل البلطجية تنتقل إلى الجانب الظلامي ،حيمي شليف-مترو الصحافة-23،7،2018

فقرة ضمن برنامج #مترو_الصحافة ليوم ٠ 23.7.2018 وتناولت تحليل مقال مترجم عن صحيفة الأيام .. نقلا عن صحيفة هآرتس بعنوان قانون القومية: إسرائيل البلطجية تنتقل إلى الجانب الظلامي بقلم: حيمي شليف

فقرات المقال :
قانون القومية هو قانون مكروه وضار ويُقسم، وبالأساس هو قانون لا لزوم له. ولكن المصادقة عليه، الخميس الماضي، لم تخرج الاسرائيليين عن أطوارهم. عدد منهم يوافقون على القانون، وعدد آخر مترددون، والمعارضون أدركوا بسرعة أن النضال ضد المثليين، الذي ثار في اعقاب المصادقة الموازية على قانون "الأم الحاضنة"، هناك امكانية اكبر لتجنيد احتجاج جماعي ضده. يزرع قانون القومية السم في علاقة الدولة مع الاقليات فيها، لكن باختصار، بعد أن تمت ازالة بنوده العملية ظاهريا، هو لن يغير بصورة ملموسة الحياة اليومية لمعظم الإسرائيليين.
في الساحة الاعلامية والشكلية في المقابل يتعلق الامر بضرر كبير، باشارات دالة تفصل بين ما قبل وما بعد. لذلك فإن بنيامين نتنياهو كان محقا عندما اعتبر المصادقة على القانون "لحظة تأسيسية". عشرات من نشطاء "نحطم الصمت" ومئات من تقارير "بتسيلم" وآلاف من نشطاء حركة المقاطعة "بي.دي.اس"، الذين تلقي الحكومة المسؤولية عليهم عن الاساءة لسمعتها، لن يستطيعوا الاضرار باسرائيل بهذا القدر من الشدة والحجم والمدى الطويل مثل الذي تسبب به نتنياهو ووزراؤه والكنيست عندما صادقوا على القانون. كانت الولايات المتحدة في عهد ترامب ستسمي هذا خيانة.
هذا الضرر لم يجد تعبيره في الادانات المعدودة التي تم إسماعها في عواصم العالم، ولا سيما في اوروبا. الآن يوجد للمجتمع الدولي اهتمامات اخرى اكثر وجودية، تنبع من الاعتراف المتزايد بأنه يقف على رأس الدولة الاقوى في العالم رئيس غير مفهوم في أحسن الحالات، وغير متنزن في أسوأ الحالات. في الاصل الاحتجاج الوحيد الذي يترك انطباعا لدى نتنياهو بشكل خاص والاسرائيليين بشكل عام يجب أن يأتي عموما من البيت الابيض: براك اوباما اوقف هذا القانون بجسده. ترامب، يمكن الافتراض أنه لم يسمع عنه، واذا سمع فحينها لم يفهم، واذا فهم فحينها حقا لم يهمه. هذه هي البشرى الكبيرة لعهده: اسرائيل يمكنها التنكيل بنفسها كما تشاء، والولايات المتحدة لن تحرك ساكناً.
يوجد لمؤيدي القانون ادعاءات قانونية كثيرة مختلفة، وتفسيرات قانونية ملتوية أعدت لإثبات مشروعيته. في سلوفاكيا ولاتفيا توجد قوانين مشابهة. صرخوا، وكأن هذه الدول التي تسري اللاسامية في عروقها تحولت الآن نموذجا للمحاكاة. على كل الاحوال، الذرائع والتفسيرات هي من نوع "اذهب وبرهن على أنه ليس لك مثيل"، ليست الاشجار هي المهمة بل الغابة. قانون القومية يعتبر في الخارج لاظهار عضلات الاغلبية اليهودية المفترسة ازاء اقلية عربية تعاني من التمييز. اذا لم يكن القانون يؤسس لنظام ابرتهايد فهو يضع كما يبدو البنية التحتية لتأسيسه مستقبلا، وهو بالتأكيد يمنح سلاحا ثمينا لمن يقولون إن الابرتهايد يوجد هنا. الوطنيون الفخورون في الائتلاف منحوا اكبر كارهي اسرائيل هدية لا تقدر بثمن.
الامر الفظيع هو أن كل هذا قام به نتنياهو ووزراؤه وناخبوه بارادتهم. بدون أي حاجة حقيقية ومن خلال اعتبارات ضيقة قصيرة النظر، من اجل كسب عدد من النقاط في الوطنية الزائفة في الرأي العام، من اجل تجاوز نفتالي بينيت بصورة التفافية، ومن اجل عرض نشطاء اليسار المعارضين للقانون على أنهم خونة. في المقابل، من هذه الخلطة البائسة أساء نتنياهو وجماعته لسمعة اسرائيل الجيدة وصنفوها كدولة ضيقة الأفق. الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط، هكذا سيستنبط الكثيرون، ببساطة كرهت نفسها.
في التاسع من آب (العبري) يجب التذكير بأن "الهيكل" لم يدمر في الحقيقة بسبب كراهية عبثية، وحتى ليس بسبب العمل الاجنبي، وسفاح القربى وسفك الدماء، مثلما زعم المتشددون. بذور الخراب زرعت قبل سنوات كثيرة من ذلك، بين امور اخرى، في عهد الكسندر يناي، كبير المحتلين الحشمونئيم. لقد وسع حدود البلاد، أعلن نفسه ملكا، اعطى لنفسه صلاحيات حكم وتشريع، زرع الانقسام والتجزئة، اشعل حربا داخلية زرعت الكراهية التي لا مبرر لها، أخطأ في فهم الواقع الاستراتيجي، ونقض العهد مع مملكة روما، التي استند اليه من سبقوه. بعد مئة سنة حيث كانت المملكة مفككة وقوات الرومان تقف على ابواب القدس، فان شعب اسرائيل هو الذي دفع الثمن.


قناة مساواة الفضائية، صوت فلسطينيي الداخل - لاول مرة منذ ٧٠ عام

قناة مساواة الفضائية تبث عبر الحيّز الفضائي الفلسطيني PalSat وعلى مدار القمر NileSat من خلال التردد التالي :

Downlink frequency - الترد :
12645 MHZ

Polarity - الاستقطاب:
Horizontal

Symb.Rate - معدل الترميز:
27.500 MS/s

FEC - تصحيح الخطأ :

5/6

عربسات Arabsat Badr 4 at 26.0 east

DL: 11958 H
SR: 27500
FEC: 5/6

للتواصل:

بريد الكتروني:
anafalasteeni@musawachannel.com

للتفاعل:

الموقع الالكتروني:
www.musawachannel.com

فيسبوك:
https://www.facebook.com/musawachannel

تويتر:
https://twitter.com/musawachannel

يوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCwJbDUmIxc-JX8PX53ek2Zg/feed

بينترست:
https://www.pinterest.com/musawachannel

فيميو:
https://vimeo.com/musawachannel

غوغل+:
https://plus.google.com/u/0/b/115185778161375637310/115185778161375637310/posts/p/pub?_ga=1.123333704.2101815806.1418341384

#_٤٨
48_#
‫#‏فلسطين_٤٨‬
‫#‏فلسطين_48‬
‪falasteen_48#‎‬
‫#‏عرب_٤٨
‪‎arab_48#‬
‫#‏تواصل‬
‫#‏اكسر_حصارك‬
‫#‏بلشنا_نرجع‬
‫#‏شعب_واحد‬
‪#‎mosawah‬
#musawa
#musawachannel
mosawah.com#
#musawachannel.com
‪#‎Equality‬
‪#‎égalité‬
‫#‏مساواة‬
‫#‏حق‬
‫#‏عدالة‬
‫#‏تساوٍ‬
‫#‏تعادل‬
‫#‏تماثل‬
‫#‏تسوية‬
‫#‏معادلة‬

حلقات كاملة

كل الفيديوهات

فيديوهات متعلقة

< كل البرنامج

برامج متعلقة

< كل البرنامج